‏‏‏‏موقع اخباري يُقدم لك الخبر لحظة بلحظة يعمل على مدار الـ24 ساعة، بغرض تقديم خدمة صحفية محترفة عبر شبكة الانترنت

«علشان ماتكونش كل حاجة عليهم»..«البرديسى» يواجه الموجة الثالثة لكورونا بوجبات مجانية للمصابين

0 7


اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى ظل ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، وقلق المواطنين من حلول موجة ثالثة من تفشى الوباء، عاود الشيف أحمد البرديسى عمله الخيرى، فنصب مطبخه لخدمة المعزولين فى منازلهم.

ويعمل «البرديسي»، 29 عامًا، على توزيع الوجبات على المصابين بفيروس كورونا مجانًا، فى نشاط بدأ منذ مارس من العام الماضى، وعاد من جديد خلال الأيام الماضية.

وجبات مجهزة قبل توزيعها

يقول «البرديسى»، لـ«المصرى اليوم»، إن الفكرة خطرت له مع بداية تفشى الوباء فى مصر خلال 2020، وهذا من منطلق اطلاعه على شكاوى كثيرين من رفض المطاعم إرسال عمال خدمات التوصيل إلى المنازل، وهى الثغرة التى سعى إلى سدها، وهو ما تزامن مع توقف عمله فى مطعمه الخاص.

وعلى الفور، كتب «البرديسى» منشورًا عبر «فيس بوك»، خلاله فتح الباب للمتطوعين لإرسال الوجبات التى يطهيها، والتبرع بالخامات، مصرًا على أن يكون هذا كله بالمجان «عشان متكونش كل حاجة عليهم»، حسب تعبيره.

وتركز نشاط «البرديسى» فى محافظتى القاهرة والجيزة، لكن عمله الخيرى بلغ صداه محافظات أخرى، حتى توسع فى توزيع وجباته على كل من الإسكندرية، وبورسعيد، ومدينة المنصورة بالدقهلية.

وخلال هذه الرحلة، كان اليسر سمة غالبة على نشاط «البرديسى»، فدائمًا ما يجد من يتكفل باستقباله لنصب مطبخه أينما حل، كما يجد من يمده بالمقادير المطلوبة لإعداد أطعمته، فيما يتكفل البعض الآخر بتوصيل الطلبات بسياراتهم الخاصة.

رسائل من البرديسى لمرضى كورونا

يؤكد «البرديسى» أن الوجبات التى يوزعها صحية، وهو ما اهتدى إليه بعد نصيحة عدد من الأطباء له حول العناصر التى لابد أن تتوفر فى أطعمة المصابين، وهى عبارة عن: دجاج مسلوق، وأرز بسمتى، وخضار سوتيه، وبالإمكان استبدال أى مما سبق بدجاج مشوى، أو معكرونة، وهذا كله يكون إلى جانب الفاكهة. ويتخذ «البرديسى» عددًا من الإجراءات التى لا تكتمل بدونها عملية توزيع الوجبات، فيجب على المريض إرسال صورة من المسحة أو التحليل الذى أثبت إيجابية إصابته بكورونا، ثم يبعث اسمه وعنوانه تفصيليًا حتى يصله الطعام.

كما يركز «البرديسى» على أمان المتطوعين، فلا يتحرك أى منهم إلا بالقفازات والكمامات، وبوصولهم إلى منزل المصاب ما عليهم إلا أن يقرعوا الجرس ويتركوا الوجبة أمام الباب ويرحلوا فى الحال.

وخلال عمله فى الأشهر الماضية، وزع «البرديسى» ما يقرب من 35 ألف وجبة، ومع معاودته نشاطه قبل أيام، بعث 120 وجبة جديدة حسب إشارته.






المصري اليوم

__ATA.cmd.push(function() { __ATA.initDynamicSlot({ id: 'atatags-1287200341-60a34f57db403', location: 120, formFactor: '001', label: { text: 'الإعلانات', }, creative: { reportAd: { text: 'الإبلاغ عن هذا الاعلان', }, privacySettings: { text: 'إعدادات الخصوصية', } } }); });

اترك رد

close