‏‏‏‏موقع اخباري يُقدم لك الخبر لحظة بلحظة يعمل على مدار الـ24 ساعة، بغرض تقديم خدمة صحفية محترفة عبر شبكة الانترنت

«شباب البرلمان» تفتح ملف الأندية الشعبية : «سننقذها من الانهيار»

0 0


اشترك لتصلك أهم الأخبار

واصلت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب زيارتها التفقدية لعدد من مراكز الشباب والأندية بمحافظة الإسكندرية، والتقت اليوم بأعضاء نادي الاتحاد السكندري، للاستماع لهم حول المشاكل التي تواجههم.

وفتحت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، برئاسة النائب محمود حسين، المشاكل التي تهدد الأندية الجماهيرية الكبري، ووضع الحلول التي تنقذها من المخاطر التي تواجهها.

وبدأت المناقشات عندما حذر محمد مصيلحي، رئيس نادي الاتحاد السكندري، من زوال الأندية الشعبية، بسبب عدم وجود دعم حكومي قائلا: «الأندية الشعبية في طريقها للزوال ولنا في نادي الإسماعيلي مثالا حيا». وذلك في إشارة لترتيب النادي المتأخر في جدول الدوري المصري.
وأشار إلى أن المرحلة الثانية لنادي الاتحاد السكندري تحتاج إلى 100 مليون، ولكن لا يستطيع النادي توفيرها بسبب زيادة النفقات على الملاعب.

ومن جانبه أكد النائب محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أن اللجنة ستسعي لفتح نقاش موسع بشأن ذلك الملف، لإنقاذ الأندية الشعبية.

وقال النائب حازم إمام، عضو اللجنة، إن دعم الأندية الشعبية ضرورة ملحة وذلك لا يعني أننا ضد أندية الشركات خاصة أن لها دورا كبيرا في تقوية اللعبة، ولكن الأندية الشعبية وما تمتلكه من جماهيرية هي التي تنمي المنافسة، والكرة تنتشر في دول العالم بسبب الأندية الشعبية.

وأشار إلى أن المشكلة التي تواجه الأندية الشعبية هي الاحتراف الناقص، حيث تقوم الأندية بتلبية المطالب المادية، ولا تحصل على مقابل، كما أن الدعم المادي يتم من خلال الإمكانيات الفردية، لافتا إلى أن اللجنة ستسعي للعمل على وضع حلول لتوفير دعم دائم للأندية الشعبية.

فيما قال النائب حسام غالي إن الموارد المالية تظل أزمة كبيرة ويجب أن يكون تفكيرنا هو كيف نخلق موارد؟ خاصة أن العائد من موارد كرة القدم منعدم قائلا: «موارد الكرة لدينا واخدة الضربة القاضية» ولابد أن يكون هناك أفكار أخرى مثل إقامة محال في سور الأندية لتعظيم إيرادات النادي.

وأضاف أن اللجنة ستسعي لتعديل قانون الرياضة للسماح بالاستثمار لزيادة موارد الأندية.

من جانبه قال النائب درويش مرعي إن الأندية الشعبية تعاني من نقص الدعم، ومع الوقت سيختفي تماما، لافتا إلى أنه من حق الأندية على الدولة المساعدة في البنية الأساسية، منتقدا حصول المحافظات ووزارة الشباب على نسبة من المشاريع الاستثمارية بالأندية الرياضية قائلا: «منح المحافظة الأرض للأندية لا يعني أنها تشاركها مدي الحياة في الاستثمار».

فيما طالبت النائبة آية مدني بالاستفادة من زيادة عدد الأعضاء للعمل على توفير دخل إضافي يساعد في حل جزء من تلك المشكلات.

وفي السياق ذاته قال النائب طارق سيد إن ميزان التعامل مع الأندية الشعبية غير عادل، حيث تعاني الأندية من افتقاد مورد مهم وهو عائد الجماهير، فضلا عن عدم العدالة في توزيع إيرادات البث الفضائي، كما يحصل الاتحاد على النسبة الأكبر.

وقال النائب محمد عمر إن مشكلة الاحتراف في كرة القدم هي أصل المشاكل، حيث تجد لاعبا تم التعاقد معه على السنة الأولي بـ 500 ألف جنيه، وفجأة خلال سنوات قليلة يصل سعره إلى 10 ملايين، متابعا: «مع احترامي لجميع اللاعبين لا يوجد لاعب في مصر يستحق الـ10 ملايين».

ومن جانبه شدد النائب عبدالفتاح محمد على ضرورة وضع تعديل تشريعي لمنع حصول المحافظات أو وزارة الشباب على أي نسبة من استثمارات الأندية لأن الدولة ملزمة بدعم المواطنين بوجود أندية لممارسات الرياضة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    117,054,168

  • تعافي

    92,630,474

  • وفيات

    2,598,834






المصري اليوم

اترك رد

close